Caalimki weynaa ee Islaamka oo qarax Is miidaamin lagu dilay

0
Friday March 22, 2013 - 20:12:38 in Tacsi by Xarunta Dhexe
  • Visits: 2275
  • (Rating 0.0/5 Stars) Total Votes: 0
  • 0 0
  • Share via Social Media

    Caalimki weynaa ee Islaamka oo qarax Is miidaamin lagu dilay

    Inaa Lilaahi Wa inaa Ileehi Raajicuun waxa wadanka Suuriya Qarax ismiidaamin lagu dilay Caalimki Weynaa ee islaamka oo runti kamid ahaa culimada ugu waa weyn ee xiligaan joogay dunida islaamka.

    Share on Twitter Share on facebook Share on Digg Share on Stumbleupon Share on Delicious Share on Google Plus

Inaa Lilaahi Wa inaa Ileehi Raajicuun waxa wadanka Suuriya Qarax ismiidaamin lagu dilay Caalimki Weynaa ee islaamka oo runti kamid ahaa culimada ugu waa weyn ee xiligaan joogay dunida islaamka. Marxuum Sheekh Maxamed Saciid Buudi oo ahaa sheekh da'ah isla markaana kamid ahaa raga loogu kalsooni badan yahay marka laga hadlayo culimada xiligaani nool ayaa isagoo darsi ka aqrinayo mid kamid ah masjidyada kuyaalo wadanka Suuriya waxa isku qarxiyay nin nafti halige ah oo halkaa kudilay sheekha iyo in badan oo kamid ah xirtiisa.

Sheekha ladilay oo ahaa sheekh si weyn looga yaqiinay dunida Muslimka ayaa barnaamijyo toos ah ka tabin jiray Tv-yada leeska arko sida Tv-ga IQRA iyo qaar kaloo oo si toos ah utabin jiray cashiro diini ah oo sheekha jeedinayay.

Hadaba geeritda kutimid Sheekha ayaa waxa ka tacsiyeenayo guud ahaan culuma'udiinka Ahlusunah Waljamaaac meel kasta oo ee joogaan iyagoo eebena uga baryay ina Janadiisa ka waraaabiyo
Marxuum Sheekh Maxamed Saciid Buudi


إنا لله وإنا إليه راجعون
وصل خبر استشهاد شيخنا الحَبر العلّامة الإمام محمد سعيد بن رمضان البوطي
ليلة الجمعة أثناء إلقائه درسه الأسبوعي في جامع الأيمان بدمشق بتفجير آثم كما استُشهد في المسجد حفيده أحمد وعدد من طلاب العلم ..
فانصدعت قلوب من يعرفون قدر الأكابر بخبر فقد طود من أطواد العلم وعلَم من أعلام المعرفة
قضى عمره معلما وداعيا ومؤلفا مع زهد في الدنيا الفانية وشجاعة في الصدع بما أوصله إليه اجتهاده بأنه الحق دون مبالاة برضى الخلق أو سخطهم .
تعلّم في دروسه ومن كتبه أجيال من الأمة ..
وقد منّ الله عليّ بالأخذ عنه وبصحبته سفرا وحضرا فوجدت عِلما وورعا وزهدا وقلبا قد حُشي حُبا لله وعينا بكّاءة بدمع المحبة والخشية الرقراق ..
عُرضَت عليه الدنيا مرارا فأعرض عنها واكتفى منها بشقة متواضعة يسكنها وببلغة يتبلغ بها..
وقد هاتفته قبل اسبوعين فكان من آخر ما قاله: "إنه لم يبق من العمر إلا أياما معدودة وإني لأَستروح الجنة من ورائها فلا تنس أخاك من الدعاء"..
شهد له من اختلف معه من العلماء العاملين فضلا عن المتفقين معه بالصدق والأمانة والورع .. وبأنه لا ينطق إلا بما أوصله إليه اجتهاده ونظره ..
وكنت أناقشه حول الأحداث التي تجري في المنطقة وقد يشتدّ النقاش والاختلاف في وجهات النظر فلا أجد بعدها منه جفوة ولا تجريحا بل كان يقول في آخر أيّامه رحمه الله : كل من وقع فيّ أو اتهمني اجتهادا فأرجو أن لا يخلو من أجر الاجتهاد ..

اللهم اقبله عندك في الشهداء وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة واجعل قدومه عليك شفاعة في نفسه وفي أهل بيته وطلابه وفي رفع البلاء عن الشام وأهله وعن الأمة واخلفه بخلف صالح ..

وإن من يستسيغ هذه الجريمة النكراء لاختلافٍ في المواقف أو الاجتهاد شريك لمن ارتكبها في إثم القتل وجريمة التعدي على بيوت الله .

--------
إضافة: لاحظت في التعليقات وجود من يحاول إخراج الخبر عن سياقه بإقحامه في المواقف السياسية من الأحداث الأليمة التي تمر بها بلاد الشام وهذا من سوء التعامل مع حُرمة الموت وهو نقص في الدين والخُلق معا.
وموقفنا من الظلم الذي يتعرض له أهل الشام والجرائم التي يرتكبها النظام الغاشم واضح منذ البداية ..
وكذلك الموقف من الجرائم التي يرتكبها بعض المقاتلين ضده من التكفيريين ..
فقتل الأبرياء وانتهاك الحرمات لا يُقره إنسان سوي فضلا عن المسلم الذي يؤمن بالله واليوم الآخر والله المستعان
اللهم فرجك القريب
Akhrise hoos kadhiibo fikirkaaga


Leave a comment

  Tip

  Tip

  Tip

  Tip

  Tip